وزارة التعليم السعودية تعلن.. فرصة لعدم حضور الاختبارات النهائة هذا العاد فقط بتحقيق شرط وحيد!

وزارة التعليم السعودية

أعلنت وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية عن تصريح جديد بشأن الاختبارات النهائية للفصل الدراسي الأول لعام 1445 هـ. وفقًا للتوجيهات، يجب أن يتم إجراء الاختبارات حضوريًا، ويُحظر تنفيذها عن بُعد باستثناء بعض الحالات الطارئة المُذكورة في دليل أنظمة وإجراءات الامتحانات.

من يمكنه تنفيذ ذلك ؟

حالات إجراء الاختبارات عن بُعد تشمل الطلاب الموجودين في السجون أو المؤسسات الإصلاحية، والطلاب الذين يعانون من حالات طارئة أو أمراض مزمنة، والطلاب الذين يعيشون في المنازل لفترة طويلة ولديهم أسباب مثل المرض الشديد أو المرض المعدي. كما تشمل هذه الحالات الطلاب المرابطين على الحدود والطلاب الذين يقيمون في مراكز الأورام.

الوثائق المطلوبه لهذا الأمر :

تُطالب الوزارة بتقديم التقارير الطبية والوثائق الرسمية التي تثبت كل حالة، وتؤكد على أهمية تقديمها في الوقت المناسب. في حال نقل الطالب من التعليم الحضوري إلى التعليم عن بُعد خلال فترة الاختبار النهائي، يُؤجل الاختبار إلى تاريخ الاختبار البديل مع بداية الفصل الدراسي الثاني لعام 1445 هـ. وتشدد وزارة التعليم على أن تلك الإجراءات تأتي في إطار الحفاظ على سير العملية التعليمية بشكل فعّال وتقديم الدعم اللازم للطلاب في حالات الضرورة. يتوجب على الطلاب الذين يتوافر فيهم أيٌّ من تلك الحالات تقديم التقارير الطبية والمستندات الضرورية لتأكيد حاجتهم لإجراء الاختبارات عن بُعد.

هل تتجزأ القوانين :

من المهم أيضًا أن يلتزم الطلاب القادمين من التعليم الحضوري بالحضور الشخصي للامتحانات، وعدم تحويلها إلى الاختبارات عن بُعد إلا في الحالات المعنية والتي تمثل استثناءات طارئة تتناسب مع الظروف الخاصة للطلاب. هذا الإعلان يعكس التزام وزارة التعليم بتقديم بيئة امتحانية عادلة وشفافة للطلاب، مع مراعاة الظروف الخاصة التي قد يواجهها بعضهم. يُشدد على ضرورة التعاون والامتثال لتعليمات وزارة التعليم بهدف ضمان إجراء اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول بشكل سلس وفعّال.

close