الجنيه رايح بينا علي فين! شكل جديد للجنية المصري مثير للجدل

الجنيه الرقمي

يتطلع البنك المركزي المصري إلى إصدار الجنيه الإلكتروني، وهو جزء من مشروع العملة الرقمية المركزية (CBDC)، وذلك في إطار التحول الرقمي الذي تهدف إليه رؤية مصر 2023، بهدف تعزيز قدرة العملة الوطنية على المنافسة.

موعد إطلاق الجنيه الرقمي

وفيما يتعلق بموعد إطلاق الجنيه الرقمي، أفصح مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء عن نية مصر في تطوير مشروع العملة الرقمية للبنك المركزي (CBDC)، والمعروف أيضًا بالجنيه الإلكتروني، مع الخطط المستقبلية لإطلاقه بحلول عام 2030، بهدف تعزيز القدرة التنافسية للعملة الوطنية.

وبحسب بيان مركز المعلومات، يُعتبر الجنيه الإلكتروني خطوة استراتيجية من البنك المركزي المصري لتعزيز القدرة التنافسية للجنيه، وتحسين كفاءة وفعالية السياسة النقدية.

كيف سيتم التعامل بالعملة الجديدة

“سيتم التعامل بالجنيه الرقمي الجديد كما يتم التعامل مع الجنيه الورقي التقليدي، عبر أنظمة الدفع الإلكترونية، ويأتي هذا الخطوة في إطار التزام الحكومة بالتحول الرقمي وتقليل الاعتماد على العملات الورقية.

وفي سياق متصل، صرح النائب أكمل نجاتي، عضو مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، مشيراً إلى أن العملات الرقمية للبنوك المركزية هي نسخ رقمية للنقود التي تصدرها البنوك المركزية وتنظمها، وتتمتع بدرجة أعلى من الأمان واستقرارية أكبر، على عكس العملات المشفرة.

وأضاف نجاتي في مقابلة تلفزيونية أن العملات الرقمية تجعل أنظمة الدفع المحلية أكثر صلابة، وتقلل من تكاليف المعاملات، وتشكل أداة هامة في تعزيز الشمول المالي وتعزيز الشفافية، بالإضافة إلى مواجهة السوق السوداء للعملات الأجنبية.”.

 هل يتم إلغاء الجنيه الورقي

هل سيتم إلغاء الجنيه الورقي؟ هذا ما أكده المسؤولون، مشيرين إلى أن إصدار الجنيه الرقمي لن يؤدي إلى إيقاف الاستخدام الورقي، بل سيكون مكملًا له. وأوضحوا أن الجنيه الورقي سيظل قائمًا، مع توفر عملة رقمية جديدة بمسمى “الجنيه الرقمي”.

ومن جانبه، كشف الخبير المصرفي محمد عبد العال عن تفاصيل الجنيه الرقمي، الذي سيكون بديلًا للورقي، مشيرًا إلى أنه سيتم الإعلان رسميًا عنه بعد قرار من مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء.

وأكد عبد العال خلال مداخلته في برنامج “صالة التحرير” على قناة صدى البلد، أن الحكومة تسعى لاستبدال الجنيه الورقي بالجنيه الإلكتروني من خلال البنك المركزي.

وأوضح الخبير المصرفي أن الجنيه الإلكتروني من المتوقع طرحه بحلول عام 2030، حيث سيتم استخدامه في جميع المعاملات التجارية، وسيكون له نفس القيمة الشرائية للجنيه الورقي، بالإضافة إلى إمكانية استخدامه في شراء الشهادات البنكية.

وأكد أيضًا أن الجنيه الإلكتروني يختلف تمامًا عن البيتكوين والعملات المشفرة، حيث سيتم إصداره بواسطة البنك المركزي وسيتم مراقبته بشكل صارم، مما يتطلب فتح حساب إلكتروني في أحد البنوك للاستفادة منه، وأشار إلى أن مصر تعمل على إنشاء أول بنك رقمي في البلاد خلال عام 2024.

close