الاحكام الشرعية المتعلقة بزكاة الفطر.. ما هو مقدار زكاة الفطر وهل يمكن ان يكون مالاً

ذكاة الفطر
يسعى بعض المسلمون إلى إخراج زكاتهم للفقراء عن طريق الجمعيات الخيرية، ولكن هل يجوز ذلك شرعًا؟ يطرح هذا التساؤل قضية هامة في الشريعة الإسلامية، حيث يسعى البعض إلى فهم الحكم الشرعي بشأن إخراج زكاة الفطر من خلال الجمعيات الخيرية. في هذا المقال، سنلقي نظرة على الأحكام الشرعية المتعلقة بزكاة الفطر.

ما هو مقدار زكاة الفطر؟

اتفق الفقهاء على أن مقدار زكاة الفطر هو صاع من معظم الأصناف باستثناء القمح والزبيب. فيما يتعلق بالقمح، اختلفت الآراء، حيث يروي الجمهور أنه يجب إخراج صاع واحد من القمح، بينما اعتبر الحنفية أن نصف صاع يكفي. أما بالنسبة للزبيب، فقد اختلفت الآراء بينما أبو حنيفة يروي أن نصف صاع يكفي، بينما يرى الجمهور أنه يجب إخراج صاع كامل.

حكم إخراج زكاة الفطر من خلال الجمعيات الخيرية:

أكد العلماء جواز إخراج زكاة الفطر للجمعيات الخيرية من أجل توزيعها على الفقراء. لكن يُشترط في ذلك أن تكون الجمعيات موثوقة، وينبغي صرف الزكاة للمستحقين قبل صلاة العيد وعدم تأخيرها.

هل يجوز إخراج زكاة الفطر مالاً؟

تختلف الآراء بين الفقهاء حول إمكانية إخراج قيمة زكاة الفطر مالًا بسبب التفسيرات المختلفة وعدم وجود نصوص شرعية صريحة توضح ذلك. يروي معظم المذاهب الفقهية الأربعة أنه لا يجوز ذلك، بينما يؤيد الحنفية إخراج القيمة بدلاً من العين لسهولة الوصول للمحتاجين في يوم العيد، ولكن في ظل توفر الحبوب في الأسواق، يُعتبر دفع القيمة في بعض الحالات أفضل، إلا أن في حالة ندرة الحبوب، يكون دفع العين أولى لضمان استفادة الفقراء بشكل أفضل.

close