حقيقة إعلان تعطيل الدراسة غدا في محافظة الإسكندرية | 2019 شكلها راجعه تاني!

تعطيل الدراسة

في ظل التقلبات الجوية التي تشهدها البلاد، والتي أدت لانتشار خبر عن تعطيل الدراسه غدا في الإسكندرية، ناقش محمود القياتي، من الهيئة العامة للأرصاد الجوية، إمكانية تأثير الأحوال الجوية على العملية التعليمية في مصر. وخلال مكالمة هاتفية مع الإعلامية عزة مصطفى عبر برنامج “صالة التحرير”، أشار إلى أن الأمطار المتوسطة إلى الرعدية قد تسببت في حالة من عدم الاستقرار في عدة مناطق.

توقعات الأمطار في مختلف المناطق

وأوضح القياتي أن هناك توقعات بتساقط الأمطار في مطروح والإسكندرية ودمياط، بالإضافة إلى مناطق شمال سيناء والصعيد. وفي سياق متصل، تطرق إلى الحالة الجوية في القاهرة، مشيرًا إلى أن احتمالية هطول الأمطار بها منخفضة.

القرارات المتعلقة بتعطيل الدراسة

وفيما يخص قرار تعطيل الدراسة، أكد القياتي أن القرار يعتمد بشكل أساسي على قدرة المحافظات على التعامل مع هذه التقلبات الجوية.

الوضع في الإسكندرية وتحديثات تعطيل الدراسة

في السياق ذاته، تحدث عربي أبو زيد، مدير التربية والتعليم بالإسكندرية، عن الوضع في المحافظة، نافيًا وجود قرار بتعطيل الدراسة حتى اللحظة، مؤكدًا استعدادهم لإعلان أي تحديثات فورية حول الأمر.

ظاهرة “نوة المكنسة” وتأثيراتها

يذكر أن الإسكندرية تعاني من حالة عدم استقرار في الطقس، تعرف باسم “نوة المكنسة”، وهي تتميز بأمطار غزيرة ورعدية مصحوبة بانخفاض في درجات الحرارة، ومن المتوقع أن تستمر لعدة أيام.

التحديات الناتجة عن الأمطار الرعدية في الإسكندرية

وقد شهدت الإسكندرية هطول أمطار رعدية اليوم، مما أدى إلى غرق الشوارع وإعلان حالة الطوارئ من قبل السلطات المحلية لمواجهة الآثار المترتبة على هذه الأحوال الجوية الصعبة.

أهمية التدابير الوقائية والاستجابة للطوارئ

يُعد تقلب الطقس عاملًا حاسمًا في تحديد الإجراءات الوقائية التي يجب اتخاذها لضمان سلامة الطلاب والمواطنين. في هذا السياق، يُشدد الخبراء على ضرورة متابعة التحديثات الجوية باستمرار لاتخاذ القرارات المناسبة في الوقت المناسب، خاصة في المناطق التي تشهد أحوال جوية قاسية.

تعزيز البنية التحتية لمواجهة الأحوال الجوية القاسية

من جهة أخرى، تعمل الجهات المختصة على تعزيز البنية التحتية للتصريف في المناطق الأكثر عرضة للفيضانات، وذلك للحد من الأضرار التي قد تنجم عن الأمطار الغزيرة والعواصف. يأتي هذا ضمن جهود متواصلة لتحسين الاستجابة للطوارئ الناجمة عن الطقس السيء.

الاستعداد والمرونة في مواجهة تقلبات الطقس

في الختام، يظل الطقس عنصرًا غير متوقع يتطلب استعدادًا ومرونة في التعامل معه. يحث الخبراء الجميع على أخذ الاحتياطات اللازمة والبقاء في أمان خلال هذه الأوقات، مع الاهتمام بمتابعة النصائح والتوجيهات الصادرة عن السلطات المختصة.

close